عمادرضوان

عمادرضوان

فضائيات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مخطط محاصرة مصر مائيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 64
تاريخ التسجيل : 15/05/2010
العمر : 41

مُساهمةموضوع: مخطط محاصرة مصر مائيا   السبت مايو 15, 2010 5:16 pm

زيارة وفد اثيوبي لاسرائيل ومخطط محاصرة مصر مائيا

القدس المحتلة : استضافت وزارة الخارجية الإسرائيلية مؤخراً وفدا رفيع المستوى من كبار القضاة فى أثيوبيا بدعوى بحث سبل توطيد أواصر التعاون بين الجانبين، فى اشارة لاستمرار الجهود الرامية للأهداف التى وضعتها وزارة الخارجية الإسرائيلية برئاسة أفيجدور ليبرمان أمامها لتنشيط التواجد الإسرائيلى فى تلك المنطقة الحيوية والمؤثرة فى الأمن القومى المصرى وهي حوض نهر النيل حيث منابع النهر الذي تعيش مصر علي مياهه .

وكشفت مجلة "موشافوت " الإسرائيلية فى سياق تقرير لها أن وفد القضاة والذى يتكون من كبار قضاة المحاكم الفيدرالية الأثيوبية وصل لإسرائيل بدعوة من وزارة الخارجية الإسرائيلية فى إطار اتفاق للتعاون المشترك جرى التوقيع عليه مؤخراً بين الجانبين .

كما أشارت إلى أن مسئولى وزارة الخارجية الإسرائيلية قاموا بتنظيم جولة لأعضاء الوفد فى مقر وزارة العدل الإسرائيلية بحيفا وجرى خلال الزيارة تنظيم لقاء بين القضاة ونظرائهم من إسرائيل بدعوى تبادل وجهات النظر بين الجانبين، كما تحدثت عن أن أعضاء الوفد استمعوا لشرح مفصل عن سير عمليات القضاء فى إسرائيل وكذلك عرض وافٍ للقوانين المتداولة فى المحاكم الإسرائيلية .

ويعد قيام وزارة الخارجية الإسرائيلية بدعوة الوفد القضائى الأثيوبى بمثابة أمر يثير العديد من علامات الاستفهام حول إصرار ليبرمان على أن تتولى وزارته بنفسها تنظيم علاقات إسرائيل فى كافة المجالات مع دول منطقة حوض النيل، حيث يدور التساؤل حول ما إذا كان هناك محادثات سرية تجرى من الوفود التى يتم استقبالها وبعيداً عن وسائل الإعلام وهو بالطبع أمر اعتادته إسرائيل.

كما يشار إلى أن إسرائيل عمدت فى الآونة الأخيرة إلى توطيد علاقاتها مع كافة دول حوض النيل وعلى رأسها أثيوبيا إذ وقعت معها على اتفاقية للتعاون المشترك فى كافة المجالات وهو الأمر الذى يثير القلق من احتمالات تأثير إسرائيل على القرار الأثيوبى فيما يتعلق بالاتفاقية الإطارية لدول حوض النيل التي يتم بمقتضاها توزيع مياه النهر علي الدول المطلة علي النهر والمزمع التوقيع عليها فى وقت لاحق فى حالة التوصل لاتفاق بين تلك الدول مع مصر والسودان .

وكانت قد تفجرت مفاجأة من العيار الثقيل في ندوة "ازمة المياه في مصر : رؤية لمختلف الابعاد الادارية و الاجتماعية" التي عقدت شهر اكتوبر الماضي بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة حين كشف الدكتور ضياء الدين القوصي خبير المياه والري النقاب عن أن كمية المياه الموجودة ببحيرة السد العالي جنوب مصر انخفضت من 160 مليار متر مكعب إلي 120 مليار فقط بسبب انخفاض منسوب فيضان هذا العام مشيرا إلي أننا مقبلون علي مرحلة من المجاعة المائية .

وتساءل لماذا لانقوم باستغلال ملايين الأفدنة القابلة للزراعة في دول مثل السودان ودول المنبع التي تعرض هذه الأراضي للانتفاع بها بالزراعة لمدة 99 عاما مقابل مبالغ زهيدة وهي فرصة لتوفير احتياجاتنا من الغذاء .

وردت عليه الدكتورة ماجدة غنيم الخبير الدولي في التنمية نافية أن يكون تناقص مخزون المياه هذا العام بسبب انخفاض منسوب الفيضان مؤكدة أن هذا الانخفاض سببه خسارة مصر لاكثر من أربعة مليارات متر مكعب من المياه كانت تحصل عليها بسبب السد الذي أقامته إثيوبيا بدعم وتمويل إسرائيلي مؤكدة انه من المتوقع استمرار تناقص حصة مصر من المياه عاما بعد آخر مع بناء المزيد من السدود بتحريض وتمويل اسرائيلي بهدف تقليص حصة مصر من المياه مما سيدخلنا إلي نفق الفقر المائي .

وأرجعت نجاح إسرائيل في اختراقها لدول منبع نهر النيل إلي عدم تبني مصر سياسات فعالة وعدم اهتمامها بمواجهة النفوذ الاسرائيلي واهمالها تقوية علاقاتها بتلك الدول مما افقدها القدرة علي الحد من الاختراق الإسرائيلي الخطير لدول حوض نهر النيل الذي يشكل تهديدا للامن المائي المصري لافتة إلي أن وزير الخارجية الاسرائيلي ليبرلمان الذي سبق وان هدد بقصف السد العالي لاغراق مصر كان حريصا عقب تولية الوزارة علي زيارة تلك المنطقة وتكثيف هذه الزيارات وتقديم المساعدات وتشجيع دولها علي اقامة المزيد من السدود لاحكام الحصار المائي علي مصر .

وحيث إن معظم إيراد النيل يأتي من إثيوبيا؛ فقد بعث الكيان الصهيوني بخبرائه في المياه إلى إثيوبيا، والذين ساعدوها على إنشاء 3 سدود على روافد النيل الكبرى التي تدخل على المجري الرئيسي في أجزاء متقدمة من جنوب إثيوبيا ثم السودان ثم مصر، وقد أقرَّت إثيوبيا بهذه السدود الثلاثة (بنشام- الليبرد- ستيد)؛ بحجة توليد الكهرباء، وأقرَّت بوجود الخبراء الصهاينة هناك.

ثم قامت اسرائيل باللعب في جنوب السودان فأوقفت مشروع قناة "جونجلي" التي كانت ستوفر لمصر كميةً إضافيةً قدرها 5 مليارات متر مكعب من المياه؛ ووضعت استراتيجية تهدف إلى إعادة تشكيل منطقة البحيرات العظمى بما يخدم مصالحها في السيطرة على الموارد المائية وإبقاء المنطقة كلها في صراعاتٍ إثنيةٍ وطائفيةٍ مستمرة، فشهدت منطقة البحيرات منذ بداية عقد التسعينيات صراعات مسلحة أثمرت مذابح بشعة راح ضحيتها الآلاف من الأرواح،في رواندا وبورندي التي اشتعل افيها القتال هناك متأثرًا بما جرى في رواندا..

وفي سياق متصل أذاع راديو إفريقيا رقم واحد الرئيسي الموجَّه إلى إفريقيا جانبًا من تقرير المخابرات الفرنسية، والذي أشار فيه إلى قيام اسرائيل بتزويد جيشَي رواندا وبورندي بالأسلحة القديمة بدون مقابل مادي لكسب ود السلطات الحاكمة في البلدين وحتى يمكنها التغلغل في منطقة البحيرات العظمى لتهديد الامن المائي المصري .

وللاسف الشديد نجحت اسرائيل في ذلك نجاحا كبيرا بسبب تقصير مصر في معالجة ملف المياه برغم خطورته الشديدة علي الامن القومي ومستقبل مصر .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://emad.123.st
 
مخطط محاصرة مصر مائيا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عمادرضوان :: الفئة الأولى :: المنتدى العام-
انتقل الى: